الطب العام

أعراض ارتفاع الكوليسترول

يعاني العديد من الأشخاص من ارتفاع الكوليسترول في الدم،الكوليسترول الذي يعد واحد من المركبات الموجودة في كل خلية من خلايا جسم الإنسان،الذي له دور هام في بناء خلايا جسم سليمة ومعافاة كما له دور في إنتاج هرمونات ضرورية في الجسم وهي الهرمونات الجنسية.

 ولكن إذا زاد مستوى هذا المركب في الدم يصبح جسم الإنسان مهدد بالإصابة بالأمراض، نتعرف هنا على أعراض ارتفاع الكوليسترول وأسبابه كما نتطرق إلى طريقة تشخيص وطرق الوقاية من ارتفاع مستوى هذا المركب في الدم.

ماهوالكوليسترول

الكوليسترول عبارة عن مادة شحمية وهي مادةلاتذوب في الماء، وتتواجد هذه المادة في الدماغ والكبد والدم والأعصاب وأيضا العصارة الصفراوية، وهي مادة هامة تساهم في عمل الجسم بشكل طبيعي وسليم،وتساهم هذه المادة في بناءالخلاياوإنتاج الهرمونات الجنسية.

يأتي الكوليسترول من طريقين،الطريق الأول هو الكبد والذي يعد المكان الأساسي لإنتاج الكوليسترول حيث يقوم بإنتاج 80% من كوليسترول الدم، الطريق الثاني هو الغذاء المتناول حيث يأتي 20% من الكوليسترول من مصادر الغذاء المتناولة وتشمل هذه المصادر اللحوم والسمك والدجاج والبيض والجبن والزبد والحليب الكامل الدسم.

أسباب ارتفاع الكوليسترول

معرفة الأسباب ضرورية في تجنب الإصابة بإرتفاع معدل الكوليسترول في الدم، تختلف أسباب الإصابة من شخص لآخر، بعض الأشخاص يصابون به نتيجة العوامل الوراثية، والبعض يصابون به نتيجة الاعتماد على نظام غذائي خاطئ نظام غني بتناول الأطعمة الغنية بالكوليسترول، والبعض يصابون به نتيجة التدخين، كما أن مرضى السكري ومرضى ضغط الدم المرتفع معرضون بشكل أكبر لخطر الإصابة بإرتفاع معدل الكوليسترول في الدم.

أعراض الكوليسترول

الكوليسترول مركب نافع للجسم إلا في حالة زيادة معدله عن المعدل المطلوب في الجسم فيتحول إلى مركب ضار يتسبب في تراكم الدهون على الشرايين مسبب التعرض للإصابة بالعديد من الأمراض، وفي هذه الحالة يتطلب العلاج حتى لا تتأثر مختلف وظائف الجسم، ونتعرف في خلال النقاط التالية على مخاطر وأعراض ارتفاع الكوليسترول:

  • ندبات صفراء تظهر على الجلد في منطقة القدم وفي منطقة الأوتار، كما تظهر هذه الندبات حول الجفون.
  • تصلب الشرايين الناتج عن ترسب نسبة الكوليسترول الزائدة في الشرايين ونتيجة الترسب يجد الدم صعوبة في المرور في الشرايين وبالتالي لا يصل دم بشكل كافي إلى القلب مما يؤدي إلى الذبحات القلبية.
  • تصلب الشرايين التي تغذي الدماغ مما يؤدي إلى السكتات الدماغية من خلال فقد المريض السيطرة على توازنه والشعور بالدوخة والصداع وآلام في الرأس إضافة إلى فقد القدرة على حركة الجسم وعدم وضوح الرؤية.
  • ارتفاع ضغط الدم، حيث أنه توجد علاقة وطيدة بين ارتفاع مستوى الكوليسترول وبين ارتفاع الضغط حيث أن الكوليسترول الزائد عن المعدل الطبيعي يتسبب في تضييق الشرايين مما يؤدي إلى انقباض عضلة القلب بشكل كبير يؤدي إلى دفع كمية كبيرة من الدم في الأوعية، ويعتمد على الضغط على قوة التدفق من القلب لذا يرتفع الضغط عن المعدل الطبيعي.
  • الجلطات التي تنتج نتيجة عدم تدفق الدم بشكل طبيعي وسليم نتيجة ترسب الدهون والكوليسترول.

تشخيص ارتفاع الكوليسترول

اختبار فحص الدم هو المقياس الذي يحدد معدل ومستوى الكوليسترول في الدم ويطلق على الفحص اسم خارطة الدهنيات، ويوضح هذا الفحص مستوى إجمالي الكوليسترول في الدم ومستوى الكوليسترول النافع والجيد كما يوضح مستوى الكوليسترول الضار في الجسم إضافة إلى توضيح مستوى ثلاثي الغليسيريد والذي يعد نوع من أنواع الدهنيات المتواجدة في الدم.

طرق الوقاية من ارتفاع الكوليسترول

الوقاية هي خير سبيل من العلاج، يمكنك عبر إتباع بعض العادات بشكل يومي وقاية جسمك من ارتفاع الكوليسترول في الدم وتتلخص هذه العادات في النقاط التالية:

  • تخصيص نصف ساعة كل يوم من أجل ممارسة التمارين الرياضية.
  • إتباع نظام غذائي شامل كميات قليلة من البروتين الحيواني حيث أن البروتين الحيواني يحتوي على مادة الكوليسترول.
  • طبخ الطعام المتناول بإستخدام زيت الزيتون أو زيت دوار الشمس، والابتعاد عن الطبخ بالزيوت المهدرجة.
  • الاعتماد على تناول كميات معتدلة من الفواكه بشكل يومي في النظام الغذائي المتبع، ويفضل تناول الفواكه التي لا تحتوي على مركب الكوليسترول مثل التفاح والبرتقال.
  • إتباع نظام غذائي شامل كميات معتدلة من الخضروات مثل السبانخ والخس، وشامل الثمرات مثل البصل والثوم والكرفس.
  • تجنب تدخين السجائر.
  • إتباع حمية غذائية مناسبة بهدف خسارة الوزن الزائد حيث أن الوزن الزائد عامل يؤدي إلى ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم.

ينصح الأطباء بضرورة فحص الدم للتأكد من مستوى الكوليسترول في الدم حتى وإن لم تظهر أعراض ارتفاع الكوليسترول خاصة لمن لهم

السابق
أسباب ألم الساقين
التالي
اعراض مرض الباسور