مرض السكري

أعراض انخفاض السكر

أعراض انخفاض السكر

أعراض انخفاض السكر، يتعرض البعض لنقص نسبة الجلوكوز بالدم، وفي الأغلب الأعم يكونوا من مرضى داء السكري، ونادراَ ما يكونوا غير مرضى، وعلى الرغم من أن السكر (الجلوكوز) في الدم هو مصدر الطاقة الأساسي للأفراد، إلا أن نقصه لا يعد مرض ولكنه عرض يشير إلى وجود مشكلة صحية أو مرض ما.

الأعراض المباشرة لنقص معدل السكر بالدم:-

يحتاج الجسم بصورة مستمرة إلى كمية متوازنة من السكر لتمنحه الطاقة والقدرة على التحرك وممارسة الأعمال اليومية، ولكن عند انخفاض نسبة السكر يتعرض الشخص بصفة مبدئية لما يلي:-

التعرض للبكاء أثناء النوم، والشعور بالتنميل حول الفم، والعرق والجوع والقلق والرعشة بالجسد وتغيير لون الجلد ليصير شاحب، والإرهاق المستمر والخفقان بالقلب.

ولكن عند تطور الحالة والتعرض للنقص الشديد بنسبة السكر في الدم يصاب الأشخاص بفقدان الوعي، والإصابة بالاضطراب البصري وعدم الرؤية الجيدة للأشياء، وعدم القدرة على بذل المجهود أو القيام بالمهام اليومية الموكلة إليهم، ونلاحظ أنهم يتحركون بصعوبة وكأنهم سكارى وكلماتهم غير واضحة.

أسباب انخفاض السكر بالدم:-

عند مرضى السكر:-

  • يستخدم مرضى السكر بعض الأدوية ويأتي الأنسولين على رأسهم، وإذا تم تناول كمية كبيرة من هذه الأدوية فسوف ينخفض السكر بشكل كبير.
  • التعرض للجوع الشديد وعدم تناول كمية مناسبة من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات.
  • ممارسة الرياضة لمدة طويلة، وخاصة إذا كان نوع عنيف يستلزم استهلاك طاقة أعلى من مخزون الجسم.

عند غير المصابين بالسكر:-

  • الإصابة ببعض الأمراض التي تفقد أصحابها عدم القدرة على تناول الطعام أو فقدان الشهية، مثل فقدان الشهية العصابي وأمراض الكبد والكلى.
  • الإصابة ببعض الأورام التي تزيد من نسبة إفراز الأنسولين بالدم، ومنها ورم الجزر البنكرياسية وورم الأنسولين.
  • الخلل في بعض الهرمونات التي تساعد على تنظيم نسبة السكر بالدم، الأمر الذي يجعل نسبته تنخفض عند بعض الأشخاص.
  • تناول بعض الأدوية قد يؤدي إلى انخفاض السكر بالدم، وخاصة الأدوية التي تعالج الملاريا والفشل الكلوي وبعض أدوية الأطفال.
  • تناول المشروبات الكحولية مع عدم تناول الطعام بصورة كافية، وهو الأمر الذي يمنع من إفراز الكبد للجلوكوز المخزن فيه وبالتالي تنخفض نسبة السكر.
  • بعد تناول الوجبات وخاصة في حالة الصيام لفترة طويلة لأن الجسم ينتج كمية كبيرة من الأنسولين، وهو ما يعرف باسم نقص الدم المتفاعل، ويحدث غالباً لدى من أجرى جراحة بالمعدة.

التشخيص الصحيح لنقص السكر بالدم:-

عند شعور الشخص بأعراض نقص السكر لابد من اللجوء للطبيب لتشخيص الحالة بالطرق الطبية السليمة، وفي البداية يفحص المريض سريرياً ثم يقوم ببعض الإجراءات، لذا توجد ثلاثة معايير أساسية لتشخيص انخفاض السكر، وتأتي على النحو التالي:-

  • بالذهاب إلى الطبيب يكون المريض قد اتخذ أولى الخطوات لتشخيص سبب الشكوى لديه، والطبيب بدوره سيطلب منه الصوم التام طوال الليل ثم تقاس نسبة السكر، والعكس يتم قياس النسبة بعد تناول الوجبة الغذائية بساعتين على الأكثر، ويتم المقارنة بين النسبتين.
  • عند التعرض لبعض أعراض هبوط السكر بالدم يتم على الفور سحب عينة دم من المريض لمعرفة نسبة السكر معملياً.
  • إذا اختفت الأعراض لدى المريض عند ارتفاع نسبة السكر بالدم، كان هذا دليل على أنه تعرض لانخفاض النسبة من قبل.

كيفية علاج انخفاض السكر:-

العلاج الفوري في الحالة الأعراض الأولية:-

  • هبوط نسبة السكر بالدم يحتاج على الفور إلى تناول من 15 إلى 20 جرام من الكربوهيدرات، والتي تتمثل في المشروب الغازي أو العصائر المضاف إليها السكر، وذلك للمساعدة في ارتفاع السكر سريعاً.
  • ربما يحتاج الأمر إلى تناول هلام السكر أو أدوية السكر سريعة المفعول، ولكن على المريض عدم تناول المواد التي لا تساعد على امتصاص الجسم للسكر مثل الدهون والبروتينات.
  • إذا استمرت نسبة السكر منخفضة لابد من تناول كمية من الكربوهيدرات بمقدار 15 إلى 20 جرام، على أن يتم فحص السكر بعد ربع ساعة، وفي حالة وصول نسبة السكر إلى 70 جرام يجب تناول الطعام الذي يعمل على استقرار النسبة بالدم.
  • التوقف عن العلاج الفوري، والبدء في معرفة الأسباب الأساسية التي أدت إلى انخفاض السكر عند المريض.

العلاج في حالة الأعراض الأكثر خطورة:-

  • ربما لا يستطيع المريض تناول المواد الكربوهيدراتية بالفم بسبب التعرض لنوبة الإغماء، فلابد من علاجه بمحلول الجلوكوز بالوريد أو إعطائه حقنة بالجلوكاجون، وهي الحقنة الملازمة لمرضى انخفاض السكر بالدم.
  • عندما يفيق المريض من الإغماء والوصول إلى نسبة السكر الطبيعية عليه البحث عن السبب الحقيقي وراء انخفاض السكر بالدم، فربما كان مريض سكر وعليه تنظيم العلاج مع الطبيب المعالج، وربما كان يعاني من ورم بالبنكرياس وعليه التخلص منه جراحياً.

الوقاية من انخفاض السكر:-

  • على غير المصابين بداء السكري تناول عدد كبير من الوجبات خلال اليوم ولكن بكميات قليلة، وذلك لمنع انخفاض السكر بالدم، والحرص على استشارة الطبيب للوقوف على السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى انخفاض السكر.

على مصابي مرض السكر الفحص الطبي المستمر واستشارة الطبيب في كل صغيرة وكبيرة، بداية من نوعية العلاج وكميته وطرق ممارسة الرياضة والعادات الغذائية، وعلى المريض اصطحاب بعض المواد الغذائية التي تساعد على رفع نسبة السكر على الفور مثل العصائر أو السكاكر.

السابق
ما هي أعراض مرض السكري
التالي
كيف يعمل الإنسولين