علم النفس

أهم التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها

أهم التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها

من المدهش أن هناك العديد من التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها ولا ينصح بها الاطلاق، إن أراد الطالب عقب الانتهاء من الدراسة الثانوية الالتحاق بالجامعة.

حيث يجب على الطالب التفكير جيداً قبل الالتحاق بالجامعة أي دراسة مطلوبة في السوق العمل وأي من التخصصات المفيدة التي سوف يكمل مشواره التعليمي.

حيث يظن أغلب الناس ان شهادة البكالوريوس ليس لها أي دور فعال في المرحلة الجامعية إذ تشير الأبحاث والدراسات العلمية التي اجريت في هذا الصدد أن.

الطالب الذي يحصل في المرحلة الثانوية على علامات متوسطة يتساوى في الحظوظ مع الطالب الذي يحصل على علامات عالية أو الطالب المتفوق.

كما انه من الممكن ان يحافظ على تلك المعدلات العالية في دراسته الجامعية، لكن الامر مرتبط تماماً بالتخصصات الأكثر طلبا واحتياجاً لها في السوق العمل.

التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها

* وفيما يلي نستعرض أهم وابرز التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها والتي تعتبر من التخصصات السيئة في الدراسة الجامعية وذلك على النحو التالي :

– الفلسفة :

من بين التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها هي دراسة الفلسفة أو المواد الفلسفية حيث يعتبر هذا التخصص من أسوأ التخصصات الجامعية على الاطلاق.

حيث يرى الكثير من الخبراء في المجالات التعليمية أن دراسة الفلسفة أو التخصص فيها لا فائدة تجنى منها سواء من الناحية الاقتصادية أو من الناحية الفكرية.

حيث ان معظم خريجي هذا التخصص لا يقدموا أي شيء يذكر في هذا المجال سواء كان لأنفسهم او لمجتمعاتهم، فمن الملاحظ ان غالبية الفلاسفة القدامى.

الذين غيروا مجرى التاريخ لم يقرأ يوماً عن الفلسفة بل مارسوها من تلقاء أنفسهم، كما أن كبار الفلاسفة لم يلتحقوا بالجامعة من اجل دراسة هذا التخصص من الأساس.

فمن المعروف أن مادة الفلسفة تقوم فقط بالتركيز على الجوانب النظرية الخاصة لكل فرد ويصعب تدريس هذه المادة بمناهج تطبيقية، لذا ينصح بالابتعاد عن دراستها.

دراسة اللغات من بين التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها  :

من ضمن التخصصات التي من الأفضل أن يبتعد عنها الطالب هي دراسة تاريخ اللغات وادبيات اللغة حيث يرى الكثير من الخبراء في المجالات التعليمية.

إن هذا النوع من التخصص ما هو إلا إهدار للوقت ولا فائدة تجنى منه، ومما لا شك فيه ان دراسة اللغة يعد من الأمور الهامة والضرورية.

وذلك على الجانب العملي فقط، لكن لا أحد يهتم على الاطلاق بمعرفة وتاريخ نشأة اللغة وكيف وجدت وأين ظهرت وكيف تم بناء قواعدها.

تلك الامور ليس لها أي معنى على الاطلاق، بل أن كل ما هو مهم في الامور هو التعلم والتحدث بهذه اللغة، حيث تعتبر اللغة ويلة وليست غاية.

الكتابة الابداعية من التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها :

يجب الأخذ بعين الاعتبار أنه من بين التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها هي دراسة التأليف او الكتابة الابداعية التي لا تختلف كثيراً عن دراسة الفلسفة.

حيث ان الامر لا يحتاج إلى دراسة شيء في هذا الصدد بالجامعة حيث ان معظم اساتذة الجامعة في هذا التخصص يدرسون الطلاب مناهج التدريس.

التي تتناول كيفية الكتابة الابداعية او التأليف والتي كانت متبعة منذ القرن السابع عشر الميلادي وهي طرق غير مجدية وعفى عليها الزمن.

كما أن الأشخاص المبدعون ليسوا بحاجة على الاطلاق لدراسة أفكار أو تجارب لأنها ليست دراسة علمية حيث ان الأبداع يأتي بشكل تلقائي دون أي قيود او دراسة.

الدعاية والاعلان من بين التخصصات الجامعية التي ينصح بالابتعاد عنها  :

إن الدعاية الاعلان من التخصصات التي لا يفضل عدم دراستها لأن سوق العمل تطور بشكل كبير بسبب دخول التقنية التكنولوجية والانترنت في مجال الدعاية والاعلان.

مما حدا بالكثير من المؤسسات بالابتعاد عن جميع الطرق التقليدية مثل الملصقات والبوسترات الكبيرة أو حتى الاعلان عبر التلفاز أو الراديو.

اقرأ أيضاً: أهم العادات التي تسبب لك الفشل في الحياة

السابق
أهم العادات التي تسبب لك الفشل في الحياة
التالي
الصفات التي لن تجدها إلا في الأشخاص الطموحين