تغذية

الأملاح المعدنية

الملح المعدني هو الاسم للعائلة الكاملة من الأملاح التي يتم الحصول عليها عن طريق التعدين. يتم استخراج الأملاح المعدنية الطبيعية من تحت سطح الأرض، على عمق ما يقرب من آلاف الأقدام، في المناطق التي توجد فيها طبقة من الأملاح المعدنية.

 كما يمكن حصاد الأملاح المعدنية عن طريق ضخ المياه العميقة تحت الأرض في المناطق التي يتم فيها اكتشاف طبقة الملح. تضاف الأملاح المعدنية كمضافات غذائية على الرغم من أنها قد تكون لها خصائص أخرى مثل مضادات الأكسدة أو مواد حافظة وما إلى ذلك.

ضرورة الأملاح المعدنية

 الكثير من الملاح المعدنية من أهم الضروريات التي يجب إدراجها في وجباتنا الغذائية اليومية، لأنها مصدر العناصر الغذائية الهامة المطلوبة للجسم. الأملاح المعدنية الطبيعية المهمة التي يجب استهلاكها هي الصوديوم والفوسفور والبوتاسيوم والكلور والكبريت والكالسيوم.

في حين أن ما ذكر أعلاه يحدث أن تكون العناصر الكلية للأملاح المعدنية الطبيعية، العناصر الدقيقة هي العناصر الغذائية الأساسية لجسم الإنسان. تتكون العناصر الدقيقة الموجودة في أملاح المعادن من اليود والحديد والفلورايد والزنك.

الحاجة للأملاح المعدنية الطبيعية في جسم الإنسان

الأملاح المعدنية الطبيعية مهمة لجسم الإنسان لأن نقص هذه الأملاح يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية التي باستطاعتها أن تتراوح بين الخفيفة إلى شديدة الخطورة. كما أن المشاكل الصحية الملحوظة المتعلقة بنقص أملاح المعادن المهمة هي الأرق، والضعف، والتعب، وفقر الدم، وهشاشة العظام، والقلق، ومرض تضخم الغدة الدرقية والاكتئاب والكثير من المشاكل البسيطة على أساس يومي.

وذلك بالإضافة إلى انه تم العثور على أملاح معدنية مهمة في الفواكه والخضروات، وبالتالي من المهم إدراج هذه الفواكه في الوجبات الغذائية الأساسية. المأكولات البحرية غنية أيضا في عدد قليل من هذه الأملاح المعدنية الطبيعية. للحفاظ على مستوى لائق من الأملاح المعدنية في الجسم، ينصح بتناول نظام غذائي متوازن. تطبيقات الأملاح المعدنية الطبيعية في الغذاء.

تطبيقات الأملاح المعدنية الطبيعية في الغذاء

ملح المائدة أو الملح المعالج باليود مهم أيضًا لملء نقص اليود لدى بعض البشر. هذا يمنع الإصابة بتضخم الغدة الدرقية ومشاكل أخرى متعلقة بالغدة الدرقية. يجب أن يستهلك الرجال والنساء كمية دنيا من الملح على أساس يومي. أي أكثر من ذلك، ومع ذلك، يمكن أن يكون لها أيضا آثار سلبية على صحة الإنسان. يستخدم ملح الطعام في الطهي اليومي حول العالم وأيضًا كتوابل مائدة.

كما تستخدم بعض الأملاح المعدنية كعوامل مضادة للتكتل في المنتجات الغذائية. فهي تساعد على تحسين نسيج بعض الأطعمة، وخاصة اللحوم. يتم استخدامها في المنتجات الغذائية مثل البيرة والمشروبات الغازية والمشروبات المجففة وعناصر الحلويات والآيس كريم والسلع المخبوزة والهلام والجبن والخبز والأطعمة المعلبة.

كما تستخدم الأملاح المعدنية كمواد حافظة للأطعمة والمشروبات المعلبة والأسماك ومنتجات اللحوم المجمدة. الأملاح المعدنية يمكن أن تستخدم أيضا لتنقية المياه

الأعراض والآثار الجانبية لنقص الأملاح المعدنية في الجسم

لقد تم تصميم أجسامنا للعمل مع العناصر الطبيعية الموجودة في طعامنا. تقوم النباتات بإنشاء الفيتامينات وسحب المعادن من التربة لخدمة وظائف محددة، مثل الحماية من الأمراض أو إنتاج الطاقة. نحن ثم إعادة المغذيات هذه المواد الغذائية بعد أن نستهلكها.

لذا فإن المعادن هي قضية مثيرة للاهتمام. إنها عناصر غير عضوية موجودة في قشرة الأرض، ولكن في كثير من الأحيان يجب دمجها مع جزيئات عضوية لتصبح قابلة للاستخدام من قبل جسم الإنسان. فالكثير منها سامة في الأشكال الموجودة في التربة، لكنه ضروري للغاية في الأشكال التي أنشأتها لنا الطبيعة من أجل بقائنا.

ولهذا يحتوي نظامنا الغذائي الحديث على العديد من المعادن، لكن العديد منها يفتقر إلى المعالجة، والحرارة العالية، والأكسدة تدمر ما تحتاج إليه أجسامنا. وعلاوة على ذلك، تجرِّد الممارسات الزراعية الحديثة تربة المعادن من خلال الاستخدام المفرط والمبيدات الحشرية التي تقتل الميكروبات المفيدة.

 نحن نثري الأطعمة، لكن العديد من هذه الأطعمة المخصبة تحتوي على أشكال اصطناعية، وليس المركبات العضوية التي تعرفها أجسامنا من الطعام. أفضل طريقة للحصول على المعادن التي نحتاجها هي العودة إلى الأطعمة النباتية التي تم تغذيتها بالتربة الغنية.

المغنسيوم

يعتبر المغنيسيوم هو واحد من أهم المعادن في الجسم. إنه يعزز امتصاص واستقلاب المعادن الأخرى، بما في ذلك الصوديوم والبوتاسيوم والفوسفور والكالسيوم. هذا يعني أن المغنيسيوم أمر ضروري لتحقيق الترطيب السليم والتوازن الحمضي القلوي وانقباض العضلات بما في ذلك القلب.

وبالإضافة إلى ذلك يشارك المغنيسيوم في تكوين إنزيمات تتحكم في عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والأحماض الأمينية. لذا فإنه من المهم أيضًا نمو العظم ويساعد في امتصاص الفيتامينات مثل C وفيتامينات B المعقدة.

الكالسيوم

الكالسيوم هو المعدن الأكثر وفرة في الجسم، ومعظمه موجود داخل العظام والأسنان. يعتبر الكالسيوم أكثر من مجرد ضمان عظام قوية وأقراص صحية. كما أنه ينظم نبضات القلب، ويتحكم في توازن الدم الحمضي القلوي، وهو جزء من تخثر الدم، ويساعد على وظيفة الناقلات العصبية، ويساعد على بناء العضلات، كما أنه يلعب دورًا في تكوين بعض الهرمونات.

السابق
الفيتامينات الذائبة في الماء
التالي
أهم الفيتامينات للمرضع