صحة الطفل

تضخم الغدد اللمفاوية في الرقبة عند الأطفال

تضخم الغدد اللمفاوية في الرقبة عند الأطفال

الأطفال الصغار يتعرضون باستمرار إلي عدوي، وذلك بسبب ضعف جهاز المناعة لديهم، ومن الأمراض التي تصيبهم تضخم الغدد الليمفاوية، فالغدد الليمفاوية تعتبر جزء من جهاز المناعة، وهي مرشحات صغيرة تعمل علي مقاومة البكتيريا والفيروسات من خلال خلايا الدم البيضاء، كما أنها أيضاً تنتج مواد تعمل علي قتل الجراثيم المسببة لتلك العدوي، وفي هذا المقال سوف نقوم بالتحدث عن أماكن وجود الغدد الليمفاوية، وعن أسباب تضخم الغدد الليمفاوية عند الأطفال وأعراضها، وعن طرق تشخيصها وعلاجها.

أماكن وجود الغدد الليمفاوية في جسم الطفل:-

  • في مؤخرة الرأس.
  • أمام وخلف صيوان الأذن.
  • العقد الليمفاوية الأمامية والخلفية، العقد الليمفاوية الإبطية، وفوق الترقوة.
  • أسفل الكوع، وخلف الركبة.
  • في منطقة الخد، وفي منطقة الفخذ.
  • تحت الفك السفلي والذقن.

أسباب تضخم الغدد الليمفاوية عند الأطفال:-

  • الفيروسات، عند دخول الفيروسات جسم الطفل، فأن الغدد الليمفاوية تعمل علي إنتاج كريات الدم البيضاء، حتي تدافع عن الجسم، فيؤدي ذلك إلي تضخم الغدد الليمفاوية.
  • بعض الحروق والطفح الجلدي والالتهابات الجلدية والجروح ولدغ الحشرات قد يؤدي إلي إصابة الغدد الليمفاوية بانتفاخ أكبر.
  • الإصابة بالعدوي مثل الإيدز أو الحصبة الألمانية، وهي أمراض تكون ناتجة عن الإصابة بفيروسات تعمل علي مهاجمة الخلايا الضخمة.
  • الأمراض الخبيثة ومنها اللوكيميا، ابيضاض الدم، الورم الليمفي، وأورام سرطانية أخري.
  • بعض الطفيليات ومنها التوكسوبلازما، وهو طفيل ينتقل عن طريق القطط، ويسبب مشاكل للمرأة الحامل والجنين أيضاً.
  • حدوث خلل في وظائف الغدد الليمفاوية، ويحث ذلك نتيجة الإصابة بنوع معين من البكتيريا أو مرض السل، فيؤدي ذلك إلي الإصابة بالتهاب في الأذن والحنجرة والأنف، وبعض الأمراض أيضاً التي تصيب الفم واللثة والأسنان.
  • الإصابة بمرض كاواساكي، وهو من أمراض المناعة الذاتية، ونادر يحدث في مرحلة الطفولة.
  • إصابة الغدد الليمفاوية بنوع من أنواع الفطريات، التي قد تؤدي إلي احتقانها.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب ضعف جهاز مناعة الجسم.

أعراض تضخم الغدد الليمفاوية عند الأطفال:-

  • احمرار الجلد، ورم في الجلد حول منطقة الغدد الملتهبة، وذلك يحدث في حالات الالتهاب البسيط.
  • حمي وغثيان، ألم حاد ومفاجئ في منطقة الغدد الليمفاوية الملتهبة، وصداع شديد، وذلك يحدث في حالات الالتهاب الشديد.
  • وهناك بعض الأعراض الخطيرة مثل ورم أحمر يكون واضح في منطقة الغدد، وألم شديد، ارتفاع درجة حرارة الجسم، جهد وتسارع في التنفس، يتعرض القلب لخفقان سريع، التهاب الحلق.
  • أعراض أخري مثل فقدان الوزن بشكل كبير وملحوظ، النزف من الفم أو الأنف، استمرار الغدد الليمفاوية في النمو، ولا تتقلص غلي حجمها الطبيعي خلال عدة أسابيع، العرق ليلاُ، الشعور بالتعب والضعف.

طرق تشخيص تضخم الغدد الليمفاوية عند الأطفال:-

  • فحص مخبري للدم، حيث يتم من خلال هذا الفحص المخبري فحص كريات الدم الحمراء، وكريات الدم البيضاء، وفقر الدم، والصفائح الدموية.
  • إجراء فحص للطحال والكبد، للتأكد من أن حجمهما طبيعي.
  • الفحص السريري الكامل، حيث يقوم الطبيب بفحص جميع أماكن الغدد الليمفاوية الموجودة بجسم الطفل، حيث يستطيع الطبيب عن طريق هذا الفحص استنتاج مكان الالتهاب الذي يوجد في جسم الطفل، عن طريق ملمس وتماسك هذه الغدد، بالإضافة أيضاً إلي علاقتها بالجلد وبعدها عنه أو قربها منه.

علاج تضخم الغدد الليمفاوية عند الأطفال:-

  • يجب عدم الضغط علي العقد الليمفاوية المنتفخة، لأن ذلك يؤدي إلي انتفاخها أكثر.
  • إذا كان سبب هذا التضخم عدوي بكتيرية، يجب استخدام المضادات الحيوية.
  • إذا كان سبب التضخم عدوي فيروسية، فسوف تتقلص من تلقاء نفسها إلي حجمها الطبيعي في مدة تتراوح بين 2-4 أسابيع.
  • تناول الفاكهة والخضار يوميا، لاحتوائهم علي قيم غذائية عالية، حيث تعمل علي إعادة تنظيم وظائف الغدد وتعيدها إلي حجمها الطبيعي، كما أن الجهاز المناعي يصبح قادر علي تصدي الجراثيم وقتلها.
  • وضع كمادات ماء دافئ علي أماكن الغدد المتورمة.
  • تناول العنب الأحمر ببذوره، لأنه يعمل علي علاج الغدد بشكل نهائي، وتناول التفاح الطازج أيضاً يومياً.
  • شرب عصير جرجير محلي بالعسل 3 مرات في اليوم.
  • تناول عصير الجزر، لأن الجزر يعمل علي قتل البكتيريا وتعزيز الغدد علي علاج الالتهابات.
  • شرب كمية كبيرة من الماء.

الغدد الليمفاوية توجد في أماكن كثير في الجسم مثل تحت الفك السفلي والذقن، في منطقة الفخذ والخد، وتضخم الغدد الليمفاوية لها أسباب عديدة مثل الإصابة بالحصبة الألمانية، وبعض الطفيليات مثل التوكسوبلازما، ومن أعراضها فقدان الوزن بشكل كبير وملحوظ، والتهاب في الحلق، والنزف من الفم أو الأنف، ومن طرق تشخيصها إجراء فحص مخبري للدم، وفحص سريري كامل، ومن طرق العلاج استخدام مضادات حيوية إذا كان السبب عدوي بكتيرية، إذا كان السبب عدوي فيروسية سوف يتقلص التضخم من تلقاء نفسها، وغيرهم.

السابق
ما هي علامات الذكاء عند الاطفال
التالي
ما هي درجة حرارة الطفل الطبيعية