الحمل و الولادة

تمارين لتسهيل الولادة الطبيعية في الشهر التاسع

تمارين لتسهيل الولادة الطبيعية

تأتى أهمية التمارين الرياضة بصفة عامة كونها تفيد الصحة، حيث تساعد فى الوقاية من العديد من الأمراض، من بينها أمراض القلب والسكتة الدماغية من خلال تقوية عضلة القلب وتحسين وظائف الجسم بشكل كامل، ومن هذا المنطلق تأتى أهمية التمارين الرياضة اللحامل هى الأخرى، حيث تبدأ أهميتها منذ الشهر الثالث من الحمل.

ورغم ذلك تختلف تلك التمارين من أم الى أخرى وفقاً لطبيعة حملها وحالتها الصحية، إضافة الى نوعية التمارين المناسب لكل حالة على حدا، أما عن التمارين الخاصة بالفترة التى تسبق فترة الولاده مباشرة،والتى لا تشكل خطوره على الطفل أو الأم، رغم ذلك فيعتبر الحمل لدى بعض الأمهات وخاصة فى الأشهر الأخيرة من الحمل يشكل ضغطاً نفسياً وخوفا من ألم الولادة.

خاصة الأم التى تكون هى المرة الأولى لها فى الحمل؛ ومن أجل تحضيرها نفسياً،فلابد لها من الإبتعاد عن التوتر والخوف وممارسة بعض التمارين الرياضية التى تسهل عملية الولادة خاصة فى حالة الولادة الطبيعية.

فوائد التمارين الرياضية للأم الحامل

يؤكد العديد من الأطباء أن لممارسة الرياضة فوائد عدة تتعلق بالأم الحامل، حيث تعمل على إتساع فى قناة الرحم، مساعدة الأم على تحمل الآم الولادة من خلال تقوية عضلات منطقة البطن والفخذ، تساعد على إخفاء الآم الظهر الناتجة عن زيادة حجم الجنين داخل الرحم، تقوية عضلة الحوض كذلك تنشيط الدورة الدموية.

كذلك تساعد التمارين الرياضية على تجنب زيادة الوزن بصوره كبيرة لدى الأم الحامل ومنها تتمتع الأم الحامل بالوزن الصحى خلال فترة الحمل و تحافظ على الرشاقة ، الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية حيث تشير العديد من الدراسات أن المواظبة على التمارين الرياضية تقلل من طلب أدوية الآلم المخاض بنسبة 58%،خفض نسبة الإصابة بسكر الحمل بنسبة تصل الى 27%.

كذلك الحل بالنسبة للجنين فالتمارين الرياضية التى تمارسها الأم أثناء فترة الحمل تقلل من إصابته بالسكر،تحسين الحالة المزاجية للأم الحامل، قلة التعرض للإصابة بالإمساك والذى يأتى نتيجة إرتفاع هرمون البروجسترون.

أضرار التمارين الرياضة للأم الحامل

يجب ممارسة التمارين الرياضية بعد إستشارة الطبيب المختض،خاصة إذا كانت الأم تعانى من الأنيميا،أمراض الغدة الدرقية، القلب، الإجهاض المتكرر، النزيف الرحمى، المشيمة المنزاحة، إرتفاع ضغط الدم الشريانى.

أفكار ومعتقدات خاطئة

  • أن التمارين الرياضية خاصة فى الشهور الأخيرة من الحمل تسبب الضرر وتعرض الأم والجنين للخطر.
  • يجب التوقف عن الجرى أثناء فترة الحمل.
  • يجب الإمتناع عن تمارين البطن أثناء الحمل.
  • يجب ممارسة التمارين الخفيفة والبسيطة فقط، حيث أن بعض التمارين القاسية قد تحرم الجنين من المواد الغذائية والأكسجين، لكن أثبتت الدراسات أن الأم الحامل يمكنها ممارسة نفس الرياضات التى كانت تمارسها قبل الحمل دون أن يسبب ذلك أذى للجنين.

التمارين الرياضية المناسبة للأم الحامل

تفكر الكثير من الأمهات فى الولادة الطبيعية والتى تعد الأفضل لهن ورغم ذلك لا يتوافر لديهن معلومات كافية حول وجود العديد من التمارين التى تساعدهن على تسهيل تلك العملية؛ منها:

  • رياضة المشى: والتى تساعد على إرتخاء العضلات وخاصة عضلات الحوض وتوسيع الرحم ومنها تسهيل عملية الولادة من خلال المشى يومياً لمدة نصف ساعة حتى يأخد الجنين وضعه الطبيعى فى الحوض،ما يساعد على توسيع عنق الرحم لتسهيل عملية الولادة.
  • أخذ وضعية القرفصاء لعدة دقائق بسيطة،كذلك تمارين الصعود والهبوط من على السلم أو الإستعانة بكرسى من خلال الصعود والنزول عليه،حيث يعمل هذا التمرين على نزول رأس الجنين وثبوته فى عنق الرحم ما يسهل عملية والولادة،يبدأ هذا التمرين بداية من الشهر الثامن والتاسع يومياً.
  • كرة الولادة: والتى تعمل على تليين عضلات الرحم ونزول رأس الجنين أسفل الحوض تمهيداً للولادة،كذلك تعمل على تخفيف الآم الظهر وتسهيل عملية الولادة الطبيعية،وذلك عن طريق إستخدام كرة يطلق عليها كرة الولادة.
  • اليوجا: عن طريق الوقوف على الركبة واليدين مع إستقامة الرقبة مع العمود الفقرى، ثم ثنى الظهر لأعلى مع ضم البطن والردفين وترك الرأس يسقط لآخر مداه مع جعل الظهر فى وضع الاسترخاء بالتدريج مع رفع الرأس تدريجياً هى الأخرى والعودة الى وضعها الأصلى، يعد هذا التمرين من أفضل تمارين التنفس للحامل التى يجب أن تمارسها خلال الشهر التاسع  بهدف تنظيم النفس وإسترخاء الجسد مع ليونه فى عضلات الرحم، حيث يجمع هذا التمرين بين تنظيم التنفس وحركة الجسم مع منطقة الحوض.
  • تمارين حبس النفس: عن طريق حبس النفس يومياً لمدة عشر ثوانٍ مع زيادة المدة حتى يحين موعد الولادة ما يساعد على فتح الرحم وخاصة أثناء فترة المخاض لتسهيل عملية الولادة.
  • تمارين الصدر: عن طريق إسناد الظهر الى الحائط مع تشبيك الساعدين بصوره عكسية أمام الصدر،بعدها  يتم التنفس ببطء مع تكرار هذا التمرين مرتين يومياً بهدف تسهيل عملية الولادة.

وأخيراً فمن الشائع لدى أى أم حامل أن تشعر بالقلق حيال ممارسة التمارين الرياضية حرصا منها على صحة الجنين، لذا فيفضل الإبتعاد عن الرياضية البعيدة كل البعد عن الألعاب القتالية  مثل الكاراتية ورفع الأثقال أو الرياضات الجماعية مثل كرة اليد وكرة القدم.

اقرأ أيضاً: التمارين الرياضية للحامل

السابق
كيفية العناية بالشعر للحامل
التالي
تمارين التنفس للحامل