صحة الطفل

طرق تعليم الأطفال المعاقين عقليا

طرق تعلم الأطفال المعاقين عقليا

الأطفال ذوي الإعاقة العقلية يعانون من صعوبة في التعليم، كما أن الطاقم التعليمي أيضاً يواجه صعوبات في التعامل معهم، وصعوبة في إيصال المعلومة بالطريقة الصحيحة، حيث كون إعاقتهم لا يعني إلغاء حقهم في التعليم، حيث يجب الأخذ بالاعتبار أن هناك طرق عديدة لتدريس هؤلاء الطلاب، حيث أن التعليم يساعدهم علي اكتساب مهارات مفيدة، يستطيع العقل أن يتعامل معها بسهولة، وفي هذا المقال سوف نقوم بالتحدث عن طرق تعلم الأطفال المعاقين عقليا.

طرق تعلم الأطفال المعاقين عقليا:-

  • تسلسل الخطوات:- حيث أنه أسلوب تدريسي يقوم بالاعتماد علي وضع خطوات منظمة للوصول إلي هدف معين، ويتم الاتفاق علي كيفية الوصول إليه بين المعلم والطالب، ويجب علي الطالب أن ينفذ الخطوات بالترتيب، ويجب تجنب الانتقال إلي الخطوة التالية بدون الانتهاء من الخطوة السابقة، وسوف يتعلم الطالب في كل خطوة من الخطوات مهارة جديدة في المنهج الدراسي.
  • التمثيل:- حيث أن الطالب في هذه الطريقة يقوم بتمثيل وتقمص أدوار شخصيات مختلفة مثل النجار، شخصية الأب، الطبيب، المعلم، وغيرهم، حيث ممكن من خلال هذه الطريقة التركيز علي الجوانب الإيجابية للاتجاهات المختلفة مثل العمل الجماعي، النظافة، وغيرها، حيث أن هذه الطريقة تساعدهم علي التفاعل مع المواقف المحيطة بهم والانخراط، حيث أن الأطفال الغير مشتركين في التمثيل سوف يقتصر دورهم علي التدوين والملاحظة.
  • الحث اللفظي:- هذه الطريقة تعتبر مناسبة لذوي الإعاقة العقلية، لأنها تحفزهم علي ظهور استجابتهم للدرس، حيث أن هذه الطريقة تعتبر إحدي أنواع المساعدة المؤقتة والآنية التي تساعدهم علي إكمال الأمور المطلوبة منهم، وذلك عن طريق لفظ جزء من الكلمة، بحيث أن الطالب يفهم البقية، وينطق الإجابة الصحيحة.
  • الحث البدني:- حيث أن المعلم في هذه الطريقة يتدخل بشكل بدني، حيث أنه يساعد الطالب، ويمسك بيديه لأداء الوظيفة المطلوبة منه مثل توجيهه لمسك القلم بطريقة صحيحة، ولكن يجب الأخذ بالاعتبار أن المعلم لا يقوم بأداء المهمة عن الطلاب ولكن سيقوم بتوجيههم إلي التأدية الصحيحة حتي يتمكنون من إتقان المهارة.
  • الحوار والنقاش:- يعتبر الحوار والنقاش هم أحد أساليب التدريس الأساسية، حيث أنها تقوم بالتركيز علي الجوانب اللغوية في التواصل بين المعلم والطالب، حيث أنها تساهم أيضاً في تنمية المهارات اللغوية عند الطفل المعاق عقليا، حيث أن المعلم يستطيع من خلالها التعرف علي خبرات الطالب، وقدرته علي استيعاب المعلومات الجديدة، حيث أن هذه الطريقة تعتبر وسيلة للتفاعل الاجتماعي، فالمعلم يحتاج إلي توطيد علاقته مع طلابه، فهذا الأمر يساعد في حل مشاكل عديدة يعاني منها الأطفال المعاقين عقليا مثل اللجلجة، التلعثم، التأتأة.
  • الخبرة المباشرة:- هذه الطريقة تعرف أيضاً بطريقة المشروع، فهذه الطريقة تحث الطلاب علي التفكير في المشاريع الجديدة التي تكون مناسبة لاهتماماتهم الشخصية، وأيضاً لأهداف المادة التعليمية، حيث أنها تقوم علي الربط بين ما داخل الحصة الدراسية وما خارجها، أو الربط بين النظري والتطبيق، كما أنها تنمي القدرات الاجتماعية والشخصية لهؤلاء الطلاب، ولأنها تطلب من الطلاب التفاعل مع الأشياء التي تحدث أمامهم.
  • المحاكمة والنمذجة:- هذه الطريقة تعتمد علي تعديل تصرفات الطلاب، حيث يكون ذلك عن طريق ملاحظة المعلمين والأهل وغيرهم، والمحاولة علي تقليدهم، حيث تعرض المحاكاة نموذج للعلاقات الصعبة بين البشر وغيرهم، حيث أن المعلم يقوم بمعالجة تلك النماذج من خلال تقريبها إلي أذهان الأطفال، عن طريق محاكاة مهارة معينة، ثم يطلب من الطالب تقليدها كما شاهدها ولاحظها.
  • القصص:- هذا الأسلوب قد يقوم علي العرض الحسي المعبر، حيث أن المعلم يستطيع جذب الطلاب للمادة بطريقة شيقة وجذابة، كما يكسبهم خبرات جديدة وحقائق، وذلك عن طريق تعليمهم حقائق ومعلومات عن حوادث، شخصيات، مواقف، وذلك عن طريق الاستعانة بقوالب لفظية أو تمثيلية، حيث من خلالها يتم تجسيد المبادئ المرجوة من القصة، حيث أن هذه الطريقة تعتبر من أكثر الطرق نفعاً، لأنها تساعد علي تثبيت المعلومة عند الطلب.
  • التعلم باللعب:- هذه الطريقة تعتبر من الطرق الناجحة لتعليم هؤلاء الطلاب، حيث أن الطالب يصبح عنصراً نشطاً وفعالاً خلال العملية التعليمية، ولذلك لوجود تفاعل بين المعلم وبين الطالب نتيجة القيام بألعاب تعليمية تغري الطلاب علي التفاعل، بما يخدم ذلك المادة التعليمية، كما أن اللعب يساعد الطلاب علي التمييز بين الأشكال، والألوان، والحروف والأعداد والأحجام، حيث أن فيما بعد يستطيعون المقارنة بين الأشياء، ومعرفة أوجه الاختلاف والشبه بينهما.

علي الرغم من صعوبة تعليم الأطفال ذو الإعاقة العقلية، إلا أن هناك العديد من الطرق لتعليمهم، ومنها تسلسل الخطوات وهو يعتمد علي وضع خطوات منظمة للوصول إلي هدف معين، والتمثيل حيث أن الطالب يقوم بتمثيل وتقمص شخصيات مختلفة، والحث اللفظي والبدني، الحوار والنقاش وهم أحد أساليب التدريس الأساسية، الخبرة المباشرة فهي تحث الطلاب علي التفكير في مشاريع جديدة تكون مناسبة لاهتماماتهم الشخصية، المحاكمة والنمذجة، القصص، والتعلم باللعب.

السابق
شلل الأطفال
التالي
أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال