صحة الطفل

علاج التهاب اللوزتين عند الاطفال

علاج التهاب اللوزتين عند الاطفال

معظم الأطفال بل الغالبية العظمى من الأطفال بنسبة كبيرة جداً يصابوا بالتهاب اللوزتين، لأنها تعتبر الخط الدفاعي الأول لجسم الإنسان ضد الفيروسات والميكروبات التي تدخل جسمه عن طريق الفم، ولذلك فهي معرضة للإصابة بالتهابات وقد يصاحب التهاب اللوزتين التهابات في الحلق أيضاً، وسوف نعرض عليكم كل ما يخص التهاب اللوزتين شاملاً كيفية علاج هذا الالتهاب عند الاطفال.

ماذا تعرف عن اللوزتين ووظيفتها في جسم الإنسان؟

تقع اللوزتان أعلى الحلق في الجزء الخلفي من الفم ونستطيع أن نرى اللوزتين عند فتح الفم وتعمل اللوزتين على التخلص من الجراثيم والفيروسات المتنوعة وتحول دون دخولها الجسم وإصابته بالأمراض بواسطة إنتاج خلايا الدم البيضاء وهي التي بدورها تحمي الجسم وتساعده على أن يكافح العدوى ولهذا السبب فأن اللوزتين هم أكثر عرضه للإصابة بالأمراض عند الأطفال.

ما هي أسباب التهاب اللوزتين عند الأطفال؟

  • يمثل الالتهاب الفيروسي نسبة ٤٠٪ من الاسباب المسببة لالتهاب اللوزتين واشهر هذه الالتهابات الفيروسية هيموفيلس إنفلونزا.
  • تشكل العدوى البكتيرية نسبة ٣٠٪ من الاسباب التي تسبب التهاب اللوزتين واشهر هذه البكتيريا بكتريا المجموعة ألف بيتا العقدية.
  • هناك بعض الأسباب الأخرى والتي تمثل نسبة ٣٠٪ من الأسباب المسببة لالتهابات اللوزتين وهي كالتالي:
    • ارتجاع المريء.
    • الحساسية.
    • بعض المهيجات مثل المواد الكيماوية والدخان.
    • الفطريات.
    • التهاب الجيوب الأنفية.
    • الأورام التي قد تصيب الحلق واللوزتين.

تعرف على أعراض التهاب اللوزتين:-

أن أعراض التهاب اللوزتين عند الأطفال من الأعراض المعدية ويتم نقلها من الطفل المصاب إلى آ خر غير مصاب من خلال المخاط والفم والحلق وهذه هي الأعراض التي تصاحب التهاب اللوزتين:-

  • وجود صعوبة في البلع.
    • يحدث تورم في الغدد الموجودة في الرقبة.
    • وجود ألم بالأذن.
    • وجود صعوبة في التنفس عند الطفل المصاب وحدوث شخير.
    • تصلب في الرقبة.
    • حدوث قشعريرة بالجسم.
    • تكون رائحة الفم كريهة.
    • حدوث صداع.
    • حدوث بحة وتغير في الصوت.
    • فقدان في الشهية.
    • بالنظر إلى اللوزتان نجد أن لونهما أحمر وقد توجد عليهما بعض البقع قد تكون هذه البقع بيضاء أو صفراء.
    • شعور بالأعياء الشديد وكذلك الغثيان.
    • عدم النوم وشعور بالاختناق عند النوم.
    • وجود ارتفاع في درجات حرارة الجسم بشكل متكرر قد تصل الحرارة إلى ٤٠ درجة مئوية.

كيفية تشخيص التهاب اللوزتين عند الأطفال:-

أن تشخيص التهاب اللوزتين عند الأطفال يتم بسهولة عن طريق فحص الفم وذلك عن طريق استخدام خافض اللسان وهنا سوف يشاهد الطبيب اللوزتين متضخمتان ويكون لونهما أحمر ووجود بقع قيحية في حالة التهاب اللوزتين الحاد  وأيضاً قد يجد الطبيب احمرار في البلعوم.

ويتم معرفة السبب المؤدي إلى التهاب اللوزتين عند الأطفال عن طريق إجراء مسحة البلعوم بمعنى أخذ عينة من اللوزتين أو البلعوم وزرعها للتعرف على سبب الالتهاب.

كيفية علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال:-

بعد معرفة سبب الالتهاب ونوع الفيروس أو البكتريا المسببة لهذا الالتهاب يقوم الطبيب بعلاج الالتهاب بإحدى هذه الطرق:-

  • إذا كان السبب بكتيري أو عدوى فيروسية يكون العلاج في هذه الحالة تناول جرعات من الأدوية يقوم بتحديدها الطبيب للقضاء على الفيروس أو البكتريا المسببة للالتهاب.
    • في حالة تكرار الالتهاب في اللوزتين بعد تناول العلاج أكثر من مرة ففي هذه الحالة يكون هناك تدخل جراحي عن طريق استئصال اللوزتين.

أولاً:- علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال عن طريق الأدوية:-

يصف الطبيب بعض أنواع الأدوية التي تساعد الطفل في التخلص من التهاب اللوزتين وهي مثل:-

  • في حالة ما إذا كان سبب التهاب اللوزتين البكتريا العنقودية فيتم اعطاء الطفل فينوكسي ميثيل بنسلللين.
    • يتم إعطاء الطفل أقراص مضاد حيوي واسعة المجال لقتل البكتريا مثل سيفادروكسيل وهذا المضاد الحيوي يتم استخدامه لعلاج التهاب اللوزتين وأيضاً التهاب الجيوب الأنفية وكذلك التهاب البلعوم وبكل عام يقوم بعلاج عدوى الجهاز التنفسي عند الأطفال.
    • من الممكن أن يصف طبيب الطفل الخاص السيفاكلور وهو نوع من أنواع المضادات الحيوية وهو سريع التفاعل وجرعته يتم الطفل تناولها كل ٨ ساعات وذلك عن طريق الفم.
    • من الممكن إعطاء الطفل دواء الكلاريثروميسين وهو يستخدم في علاج العديد من أنواع الالتهابات وذلك مثل التهاب اللوزتين والتهاب الحلق والتهاب الجيوب الأنفية عند الأطفال.

ثانياً:- علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال عن طريق استئصال اللوزتين:-

في حالة الالتهاب المتكرر عند الأطفال فيقوم الطبيب في هذه الحالة بالتدخل الجراحي واستئصال اللوزتين ولكن قبل الاستئصال يجب أن تظهر هذه الأعراض حتى يقوم الطبيب بالعملية الجراحية:-

  • إذا تناول الطفل المضاد الحيوي ثم شفي من الالتهاب ولكن يعود الالتهاب بعد فترة قصيرة من تناول المضاد الحيوي.
    • في حالة حدوث تضخم في اللوزتين بحيث أن هذا التضخم يعيق الطعام من دخوله إلى الحلق وكذلك وجود صعوبة في البلع وأيضاً وجود صعوبة في التنفس.
    • إذا حدث تضخم في الغدد الليمفاوية الموجودة في أسفل منطقة الذقن وكذلك على جانبي الرقبة في أعلى الرقبة.
    • إذا أثر التهاب اللوزتين على صوت الطفل ونطقه لفترة زمنية تكون طويلة.

وفي النهاية عند إصابة طفلك بالتهاب اللوزتين احرصي على العناية به حتى لا يتطور معه الالتهاب إلى التهاب مزمن أو حاد.

السابق
نقص الكريات البيضاء عند الأطفال
التالي
ضعف السمع عند الأطفال وعلاجه